الخميس، 10 نوفمبر، 2011

الزلــزال ,, مفارقـــات ..!!





تمـر عليـنا في ظروف الحيـاة أمـورٌ كثيرة تحتـاج إلى تعميق النظـر فيها وفك شفراتها السرية التي لا يستطيع فكها إلا من أنهكتـه أمواج التجارب والعبـر ..!

نمـر بعوامل مردية .. أفكـار مثبطـة .. أشكـال مؤذيـة .. أقوال مذبذبة ..!!

حتى يصيـب العقـل زلزال عنيف يهز كل أفكاره وآراءه ونظراته ..!

الزلـزال ..

هنا أتكلـم عن أخطر مرض قد يصيب الفكـر ..! وقد يهدم الحصـن ...!

وقد ينهـك البدن ..!  

يغزوا عقول البشـر ..

حيث أن  منها ما هو أساسه ثابت ومتماسك .. لا يؤثر فيها ولو بثقبٍ صغير

ومنها ما هو أساسه ذا تشققات صغيرة فيهتز معه ويفقد بعض ما يمتلك ..

أما الآخير .. فهو ما قد مرت عليه ظروف حياتية قاسية فأدى إلى إنهاكه وترديه فيمر عليه كالصاعقة تقضي على كل جذور الأفكار والمبادئ بكل قوة ..!!


هنا تكـون الكارثــة ..!!

لكل ٍمنا عقــل ذا أفكـار ٍكثيرة .. ومعــاني غزيرة .. ورؤى واضحـة .. ومبادئ ثابتـة ..!

يؤمن كل منا بما يحتويه عقله بكل قوة .. ويدافع عنه بكل شرف وهمة .. ويدفع عنه كل قول ذو زلة ..!!

ولكـن .. تأتي في بعض الأوقات عواصف عنيفة تمر على أذهاننا .. من واقع الحياة .. تهاجمنا بعض الأفكار المبثطة .. المردية ..!

تحاول إخبارنا أن ما نحن نؤمن به هو الخطأ بعينه .. وأنه لابد لنا أن نغير من قناعتنا .. ونبدل من أفكارنا .. و أن نزامن كل زمن بما يحتويه من صـور عصرية ..!


قد يخضع العقل أحيانا لهذه الأفكار .. ويهاجم نفسه ويبدأ في التذبذب .. فعلى حسب قوة الزلزال .. تكمن الخسائر .. وعلى قدر قوة الأساسات يكمن الثبـات ..!!

ولكـن هيهـات .. فالمبدأ الذي يؤمن به صاحبه ويسعى لنشره وتضمينه وتوثيقه .. هو أكبر من أن تؤثر به عاصفة من عواصف الزلازل الهادمة .. القوية في مظهرها .. الضعيفة في جوهـرها ..

حتى وإن أثرت فيه برهة .. لا يلبث أن يسترجع ويلملم شتات أفكاره ويعود ليثبت على مبدأه ..

أما المسكين الذي لم يكن محدداً لما يريد .. لابد له وأن يشتبك في حطام الطريق الذي خلفه الزلزال العنيد .. ويرى ما كان يعتقده صواباً .. فما يلبث أن يرى أنه خطأ .. حتى يصيبه مرض الحيرة .. !!

ترى أهذا .. أم هذا ؟؟!

وأخيــراً :

لنقف لحظـات بأذهاننا لا بعيوننا .. :

تتغير الحياة .. وتتغير العوامـل المعينة عليها .. نمر هنا وهناك .. تهاجمنا عواصف الفكر والمبادئ .. فيصيبنا بعض التشوهات .. لامانع إن كانت تشوهات يمكن معالجتها والقضاء عليها .. ولكن إيانا وأن نخضع لها ونرى أنها ستظل عالقة مدى الحياة ولن نعالجها ..!
ليصل كلامي بالشكل الذي أريد ..

لامانع أن نغير من بعض أساليبنا وأفكارنا إن ثـَبُتَ لنا أنها ليست الصواب .. وأجمع عليها من هم ذو الخبرة .. ولكن يبقى هناك أسس ومبادئ تنبثق من عقيدتنا .. وإن كانت فروع لا أصول .. ولكن هي أسس تختلف من شخص ٍ لآخر .. لا يتنازل فيها من يؤمن بـها ومن أبصرت عينه على ما هو أكثر احتوائا لما يطمح ..!

الكل يتغير .. ولعقله يجدد ..!

ولكن يبقى صاحب المبدأ على مبدأه ثـابت .. وعلى قلبـه قابض ..!!

ما قـيمة الناس إلا في مبادئهم & لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب

 ** صــاحبـة مبدأ **